بـــــلـــــدنـــــا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
بلدنا 2الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة القصص في السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kareem
عضو مميز
عضو مميز
avatar

نقاط : 2005746 تاريخ الميلاد : 29/03/1987
تاريخ التسجيل : 24/01/2011
العمر : 30
الموقع : www.bldnaa.4ulike.com

مُساهمةموضوع: سلسلة القصص في السنة   الجمعة مارس 25, 2011 1:18 pm

الحلقة ( 17 ) قصة كسوف الشمس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم
قصة كسوف الشمس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عَنْ
جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: كَسَفَت الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ
رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي يَوْمٍ شَدِيدِ
الْحَرِّ, فَصَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بِأَصْحَابِهِ, فَأَطَالَ الْقِيَامَ حَتَّى جَعَلُوا يَخِرُّونَ, ثُمَّ
رَكَعَ فَأَطَالَ, ثُمَّ رَفَعَ فَأَطَالَ, ثُمَّ رَكَعَ فَأَطَالَ, ثُمَّ
رَفَعَ فَأَطَالَ, ثُمَّ سَجَدَ سَجْدَتَيْنِ, ثُمَّ قَامَ فَصَنَعَ
نَحْوًا مِنْ ذَاكَ, فَكَانَتْ أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ وَأَرْبَعَ سَجَدَاتٍ,
ثُمَّ قَالَ: إِنَّهُ عُرِضَ عَلَيَّ كُلُّ شَيْءٍ تُولَجُونَهُ,
فَعُرِضَتْ عَلَيَّ الْجَنَّةُ حَتَّى لَوْ تَنَاوَلْتُ مِنْهَا قِطْفًا
أَخَذْتُهُ أَوْ قَالَ: تَنَاوَلْتُ مِنْهَا قِطْفًا فَقَصُرَتْ يَدِي
عَنْهُ وَعُرِضَتْ عَلَيَّ النَّارُ, فَرَأَيْتُ فِيهَا امْرَأَةً مِنْ
بَنِي إِسْرَائِيلَ تُعَذَّبُ فِي هِرَّةٍ لَهَا رَبَطَتْهَا فَلَمْ
تُطْعِمْهَا وَلَمْ تَدَعْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضِ,
وَرَأَيْتُ أَبَا ثُمَامَةَ عَمْرَو بْنَ مَالِكٍ يَجُرُّ قُصْبَهُ فِي
النَّارِ, وَإِنَّهُمْ كَانُوا يَقُولُونَ: إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ
لاَ يَخْسِفَانِ إِلَّا لِمَوْتِ عَظِيمٍ, وَإِنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ
آيَاتِ اللَّهِ يُرِيكُمُوهُمَا, فَإِذَا خَسَفَا فَصَلُّوا حَتَّى
تَنْجَلِيَ
(1).

شرح المفردات:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

(عُرِضَ عَلَيَّ كُلّ شَيْء تُولَجُونَهُ) أَيْ: تَدْخُلُونَهُ مِنْ جَنَّة وَنَار وَقَبْر وَمَحْشَر وَغَيْرهَا.

(فَعُرِضَتْ عَلَيَّ الْجَنَّة وَعُرِضَتْ عَلَيَّ النَّار)
قَالَ الْقَاضِي عِيَاض: قَالَ الْعُلَمَاء : تَحْتَمِل أَنَّهُ رَآهُمَا
رُؤْيَة عَيْن كَشَفَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا وَأَزَالَ الْحُجُب
بَيْنه وَبَيْنهمَا كَمَا فَرَّجَ لَهُ عَن الْمَسْجِد الْأَقْصَى حِين
وَصَفَهُ, وَيَكُون قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (فِي عُرْض
هَذَا الْحَائِط) أَيْ فِي جِهَته وَنَاحِيَته, أَوْ فِي التَّمْثِيل
لِقُرْبِ الْمُشَاهَدَة, قَالُوا: وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون رُؤْيَة عِلْم
وَعَرْض وَحْي بِاطِّلَاعِهِ وَتَعْرِيفه مِنْ أُمُورهَا تَفْصِيلًا مَا
لَمْ يَعْرِفهُ قَبْل ذَلِكَ وَمِنْ عَظِيم شَأْنهمَا مَا زَادَهُ عِلْمًا
بِأَمْرِهِمَا وَخَشْيَة وَتَحْذِيرًا وَدَوَام ذِكْر.

(وَالْقِطْف): بِكَسْرِ الْقَاف الْعُنْقُود, وَهُوَ فِعْل بِمَعْنَى مَفْعُول كَالذِّبْحِ بِمَعْنَى الْمَذْبُوح.

(فِي هِرَّة): أَي: بِسَبَبِ هِرَّة.

(تَأْكُل مِنْ خَشَاش الأرْض): بِفَتْحِ الْخَاء الْمُعْجَمَة وَهِيَ هَوَامّهَا وَحَشَرَاتها, وَقِيلَ: صِغَار الطَّيْر.

(يَجُرّ قُصْبه فِي النَّار): هُوَ بِضَمِّ الْقَاف وَإِسْكَان الصَّاد وَهِيَ الْأَمْعَاء.


من فوائد الحديث:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

1- المبادرة إلى طاعة الله عز وجل عند حصول ما يخاف منه وما يحذر عنه، وطلب دفع البلاء بذكر الله تعالى وتمجيده وأنواع طاعته.

2- مشروعية صلاة الكسوف عند كسوف الشمس أو خسوف القمر، على الصفة المذكورة في الحديث.

3- وفيه معجزة ظاهرة للنبي وما كان عليه من نصح أمته وتعليمهم ما ينفعهم وتحذيرهم عما يضرهم.

4- بيان تعذيب أهل التوحيد لأجل المعاصي، كما في جرى للمرأة من بني إسرائيل.

5- وفيه جواز العمل اليسير في الصلاة(2).

6-
إبطال ما كان أهل الجاهلية يعتقدونه من تأثير الكواكب في الأرض، حيث بين
النبي صلى الله عليه وسلم أن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت عظيم من
العظماء،- لأن الكسوف وافق يوم موت إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم
- فبين أَنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ يُخوف الله تعالى بهما
عباده, قال الخطابي: كانوا في الجاهلية يعتقدون أن الكسوف يوجب حدوث تغير
في الأرض من موت أو ضرر، فأعلم النبي صلى الله عليه وسلم أنه اعتقاد باطل،
وأن الشمس والقمر خلقان مسخران لله ليس لهما سلطان في غيرهما ولا قدرة على
الدفع عن أنفسهما(3).


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) صحيح البخاري، ح: 1046، وصحيح مسلم، ح: 904, واللفظ له.
(2) انظر: عمدة القاري، جزء 7 - صفحة 85.
(3) فتح الباري - ابن حجر [ جزء 2 - صفحة 528 ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://bldnaa.4ulike.com
 
سلسلة القصص في السنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بـــــلـــــدنـــــا :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: